طرود الجزائريين تتعرض للسرقة في مراكز البريد..!


 السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

للاسف كما هو العنوان فطرودنا التي لا تصلنا ليس السبب انها لا ترسل بل السبب ان بريدنا السيء
فهاهو اليوم جريدة الشروق تنشر مقال عن سرقة بعض الطرود
الحقيقة انني وجدت شخص في منتدى الجلفة يقول انه قام بشراء عطور وفوجئ ان ما وصله هو اناناس وعلبة تن(بواطة نتاع طون)
الخطأ ليس من الموقع بل من عمال البريد وكما قال هو في موضوعه ان في موضوعه انه فرح بعد وصول الطرد له ثم فوجئ بان الطرد سرق والدي كان محتواها 3 طور ثمن كل واحدة 100 دولار

هدا مقال نشر في جريدة الشروق اليومية
إذا كنت من هواة الشراء عبر الأنترنت، أو ممن يستقبلون الهدايا من الأهل والأصدقاء عبر البريد، فعليك أن تجهز نفسك لعدة مفاجآت من المؤكد أنها لن تسر خاطرك، أكثرها احتمالا ضياع هديتك دون أن تحظى بتفسير من مكتب البريد، أو أن يصلك الطرد فارغا رغم أنه مغلق بإحكام، أما إذا تبسّم لك الحظ، وقرّر أصحاب "الأيادي الخفية" أن لا يفسدوا عليك فرحتك بالهدية، فستحظى بعلب من "التونا" و"الأناناس" المصبّر لتبلل به ريقك الذي ابتلعته وأنت" تُفجع" بسرقة ما كنت تنتظره.



عندما يتحوّل العطر إلى أناناس

هذا ما حدث بالضبط مع أحد المواطنين من ولاية البويرة الذي اشترى ثلاث زجاجات عطر من أحد المواقع الشهيرة لبيع العطور، حيث استلم رسالة إلكترونية من الموقع تخطره أن الشحن تم عبر البريد العادي، ولكنهم أخطأوا في كتابة العنوان، فبدل أن يكتب عليه "البويرة" كتب عليه "سطيف"، الأمر الذي جعل هذا المواطن يعيد مراسلة الموقع لتصحيح الخطأ، فكان ردهم أنه لا يمكن تعديل عناوين الشحنات بعد خروجها، ولا يمكن إلغاء الطلب، وبعد مدة تم تحويل الطرد من ولاية سطيف إلى البويرة، ولكن المفاجأة التي لم يتوقعها هذا المواطن "المغدور به" أنه استلم الطرد مبللا من مركز البريد، الأمر الذي جعله يعتقد أن إحدى زجاجات العطر انكسرت بالداخل، ولكنه فوجئ عندما وجد علبا من "التونا" وعلبة "أناناس" مصبّر مكتوب عليها اسم أحد الأشخاص باللغة العربية، وربما هي علبة مسروقة من طرد آخر، وهي التي سببت البلل داخل الطرد.

ولم يجد هذا المواطن من طريقة لاسترجاع ما سرق منه سوى شكوى لا يرجى منها فائدة، خاصة وأنه وقّع على استلام الطرد من مركز البريد دون أن يفتحه، وهو ما جعله في حيرة من أمره، حيث سرقت الشحنة التي تحتوي على ثلاث زجاجات عطر بقيمة 100 دولار؟ يتساءل هذا المواطن: "هل سرقت في مركز الطرود في العاصمة، أم في الجمارك، أم في سطيف، أم في البويرة، أم في مركز البريد"؟.

ولأنه لن يحظى بالإجابة على تساؤلاته خاصة في غياب من يتحمل المسؤولية من كل هذه الأطراف المعينة، فلم يجد هذا"المسروق" من يعوّضه عما ضاع منه، خاصة وأنه لم يجد أي بند في الموقع المذكور يشير إلى التعويض في مثل هذه الحالات.



سرقوا الساعة وأعادوا الطرد إلى المرسل

وليس في كل الحالات يقوم لصوص الطرود "بتعويض" المرسل إليه حتى ولو بعلبة "سردين" أو حبة لبان، خاصة إذا كانت الهدية قادمة من روسيا، هذا ما وقع مع مواطن آخر من ولاية باتنة، تعرّف على فتاة روسية فأخبرته أنها أرسلت له هدية على عنوانه في باتنة بمناسبة السنة الجديدة، وبعد أيام ذهب إلى مركز البريد أول نوفمبر 54 للاستفسار عن الطرد فلم يجده، فأخبر الروسية التي أكدت له أنها أرسلت الهدية على العنوان الصحيح، وبعد أيام أبلغته أن الطرد عاد إلى روسيا على أساس أنه لم يتم استلامه من طرف المرسل إليه رغم أنه ذهب عدة مرات لمركز البريد للاستفسار عنه، ولكن الطرد عاد إلى روسيا فارغا بعد أن تم سرقة ساعة اليد التي كانت بداخله، بينما تركت الرسائل الموجودة معه.
المصدر



لن اقوم ان هدا يحدث في الجزائر فقط بل في كل البلدان العربية الافريقية تونس والجزائر والمغرب,,,,
اما دول الخليج فبريدهم احسن منا بكثير
وبسبب البريد فان معظم مواقع التسوق والباعة يتوقفون من التعامل مع دولنا للاسف
الشديد


اما عن ما قاله الشخص الدي روى القصة

الطرد وصل اليوم صباحا وذهبت لمركز البريد واستلمته كله مبلل ظننت أن الزجاجة انكسرت..

لكن المفاجئة أن الطرد يحتوي على علب من الطون وعلبة أناناس مصبر
مكتوب عليها إسم أحد الأشخاص باللغة العربية
والبلل بسبب عصير الأناناس ! 

 

 





مع الأسف لم أقم بتفتيش المحتويات داخل مركز البريد وأمضيت على ورقة الاستلام
وأخذت الطرد للمنزل.. رجعت للبريد وأخبرني الموظف أن أذهب غدا ليعلمني عن طريقة الشكوى..


الشحنة بها 3 عطور بقيمة 100 دولار ومغلفة كهدية..

والله العظيم لو أخذ السارق اثنين وترك واحدة لكنت سامحته وكأنه اشتراهم بماله ولن أذكر الموضوع لأي شخص..


=====

عدة تساؤلات في ذهني

ماذا يمكنني أن أفعل؟

أين تمت السرقة في مركز الطرود العاصمة في الجمارك في سطيف في البويرة في مركز البريد.. ؟؟

راجعت شروط الموقع FragranceX ولم أجد أي بند يتحدث عن التعويض في مثل هذه الحالة..

وطبعا الشكوى في الجزائر لا معنى لها..


الله أكبر على الفاعل
حسبي الله ونعم الوكيل

=====

تحديث 20-04-2015

ذهبت أمس للبريد.. الموظف المسؤول عن الطرود قال لماذا لم تأتي ذلك اليوم !
قلت له كنت مشغول بالدراسة.. قال لو أتيت يومها... (يحاول التهرب..)

قال إن مهمتهم تنتهي عند تسليم الطرد وهم مجرد عمال، ولو لم تمضي ربما كانت الأمور أسهل
والشكوى لن تقدم ولا تؤخر والجهة المرسلة هي من يجب عليها الشكوى..(مع كلام آخر مستهلك..)

قلت له حسنا لكن ضروري من اليوم فصاعدا التنبيه على التفتيش قبل الإمضاء

المهم لم أريد إكثار الكلام معه لأنه دون فائدة، شكرته على كل حال وخرجت

=====

في الحقيقة أنا أتحمل جزء من المسؤولية لأني لم أنتبه أن الشحن Worldwide Standard Shipping
وإلا فلن أشحن به أو أشحن عطر واحد رخيص كتجربة فقط + الإمضاء + مشكلة العنوان زادت الطين بلة

على كل حال تم التخلص من الطرد ومافيه + إرسال رسالة للموقع بكل تفاصيل الواقعة موثقة بالصور
و اليوم كان ردهم حرفيا كالتالي:

"شكرا لرسالتك، متأسفون جدا على هذا الإزعاج، قد تم تعويضك كامل المبلغ عبر
نفس وسيلة الدفع الأصلية، حسب البنك سيظهر المبلغ بين 1-5 أيام عمل في حسابك

نقدر ما قمت به وننتظر أن نخدمك مجددا"

=====

العبرة والملخص يا إخوان أن لا تتسرعوا في الشراء
وانتبهوا من السلع التي "تسيل لعاب الجمارك أو عمال البريد" كما قال أحد الأعضاء هنا..


ضع رأيك حول هدا الموضوع الخطير
او اقترح بعض الحلول للدين يقومون بالتسوق من الانترنت وشراء سلعهم من الخارج


ADS

شاركها !


هناك 5 تعليقات:

  1. حسبنا الله و نعم الوكيل

    ردحذف
  2. السرقه توجد في كل البلدان ومنها مصر انا ايضا لا تاتي لي الطرود واذا جائتني تاتي مفتوحه وماخوز من محتواها ياتي فقط الكتب واذا جائت سلعة مشترا من الانتر نت لاتاتي تاتي فقط اذا كانت يتم تتبعها عبر الانترنت وحينها تاتي عليها جمارك بنسبة 1100% وقتها تقول انا لا اريدها وترفض استلامها

    ردحذف
  3. الله يهديهم .. لا أظن أن السرقة تمت في مركز البريد, هذا من عمل الجمارك

    ردحذف
  4. نعم أخي أنا متفق معك

    ردحذف
  5. لا حول ولا قوة الا بالله

    ردحذف

عندما تضع تعليق اعلم ان الله يراك ويسمعك وسيحاسبك على اي كلمة

جميع الحقوق محفوظة 2014 | | رخصة الإستخدام والنشر | | سياسة الخصوصية |